في الهويات

كلمة العدد 45 /

لقد ارتأينا في هذا العدد معالجةَ قضيتين مهمتين في الشرق الأوسط؛ ألا وهي محورُ الأقلّيات والهويات ومحورُ الوجود الشيعي الإيراني وتأثيره في الشرق الأوسط، فمفهوما “أقلية” و”أغلبية” حديثا العهد نسبياً في القانون الدولي، رغم أنه من الواضح وجودُ الاختلافات بين المجتمعات المحلية على مر التاريخ. وقد منحت بعضُ النظم السياسية في الواقع حقوقاً مجتمعية خاصة لأقلياتها، على الرغم من عدم استناد ذلك إلى أي اعتراف ب “حقوق” للأقليات بهذا المعنى. فنظام الملّة في الإمبراطورية العثمانية، على سبيل المثال، كان يتيح قدراً من الاستقلال الذاتي على الصعيدين الثقافي والديني للطوائف الدينية غير المسلمة، من قبيل المسيحيين الأرثوذكس والأرمن واليهود وغيرهم. وأعلنت الثورتان الفرنسية والأمريكية في أواخر القرن الثامن عشر حرية ممارسة العقيدة بوصفها حقاً أساسياً، رغم أن أياً منهما لم تعالج بصورة مباشرة المسألة الأوسع نطاقاً المتعلقة بحماية الأقليات. واعترف مؤتمر فيينا لعام 1815، الذي فكك إمبراطورية نابليون، إلى حد ما بحقوق الأقليات، وكذلك فعلت معاهدة برلين لعام 1878، التي اعترفت ببعض الحقوق الخاصة لطائفة جبل آثوس الدينية.

وقد نشأت الأقلياتُ القومية مع ظهور الدولة القومية في الغرب والشرق، وبعد أن وضعت الحدود، فبالضرورة أن تكون هناك أغلبية عددية قومية، وأقلية عددية قومية، وقد حاولت الدولةُ القومية الاعتمادَ على الأغلبية القومية في تذويب الأقليات العددية اللغوية في بوتقة الأكثرية، فالأمة الحاكمة تسعى إلى خلق مجتمع قوميّ نمطيّ متأطّر بلواء حدود صارمة وقطعية مقدّسة، وصارت حلمًا فردوسيًّا للأغلبيّة وجحيمًا للأقليّة، سواء كانت تلك الأقلية أصيلة في تلك الأرض وأقدم من اللغة الأكثرية.

لقد اختُرعت المصطلحاتُ في تمجيد اللغة الرسمية على أنّها لغة وطنيّة جامعة، ومنهم من اعتبر اللغاتِ غيرَ اللغة الرسميّة على أنّها لغات ثقافيّة، وضعفت لغات الأقليات أمام هذا الاهتمام الكبير بلغة الأغلبية، وبالتالي بثقافة تلك اللغة التي جعلتها سيّدة الثقافات، وقويت اللغة الرسميّة وتضخمت فوق طاقتها أيضًا، وصار هناك تمجيد مبالغ لعرق دون عرق آخر، وظهرت الطبقية العرقية ضمن مجتمع الدولة القومية، مع أنّ التجمعات الأثنية الكبيرة التي تؤلّف الإنسانية قد أسهمت مساهماتٍ خاصّة في التراث العام، فلا يمكننا الحديث عن الشرق الأوسط دون الحديث عن الكلدان والآشور والسريان والأرمن والكرد… على سبيل المثال الذين أصبحوا أقلّيّة في حدود دولة مزّقت تلك الجغرافية قبل قرن من الزمان، بعد أن كانوا أكثرية في زمن لم يكن هناك مشكلة كبيرة لظاهرة الأقليات الحاليّة.

بالمقابل ظهرت القوميةُ الشيعية الإيرانية، وصار هناك صراع سنّي شيعيّ أجّجه الغرب، وكلّما قوي نفوذٌ طرف ما حورب الأقوى، وكان الإعلام مساعداً في تأجيج هذه الحرب الضروس، فهل هناك قراءة لهذه الصراع في وسط الكتّاب العرب لهذه الظاهرة؟ إنّنا نحاول في هذا العدد أن نتناول هذين الموضوعين ونرجو أن نكون قد وفّقنا في هذا.

عن الشرق الأوسط الديمقراطي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

افتتاحية العدد 40

أضحى صراع القوى العالمية على الشرق الأوسط على أشدّه، ففي بداية هذا ...